المثالي في نظرهن

كتب : عاطف محمد
رغم كل العوامل المحبطة لأى عمل ، سواء جائحة (كوفيد 19) والتى تدعى بالكورونا ،وسوء الأحوال الجوية وتقلبات الطقس لكن العمل مستمر وعلى قدم وساق ، وكما تقول الحكمة:
مكتوب على أبواب الفرص كلمة (ادفع) ، لهذا لابد من استثمار كل الفرص من أجل النجاح ودفع عجلات الرقى .
لقد أخذت (وزارة التربية والتعليم بمصر) على عاتقها السير قدما فى كل أعمالها كما هى ودون توقف، فهذه هى مسابقة اختيار الرائد المثالي (السنوية) على مستوى الجمهورية، وتحديدا فى لجنة التقييم لمحافظة القاهرة لاختيار الرائد الممثل لها فى كافة المراحل التعليمية ، أختبار الافضل وإن امكن العبقرى المبدع ، وكما قال (أرثر كونان دويل)
ذوو القدرات العادية لا يتطلعون أبداً إلى الأفضل، لكن الموهبة تدل فوراً على العبقرية. وهذا فى إطار مسابقة الرائد المثالي ، والتى تجرى وقائعها فى مدرسة السلام الإعدادية الموجودة نهاية كوبرى غمرة .
المناخ العام
رغم برودة الجو وهطول الأمطار بين الحين والآخر لكن المناخ العام لمكان المسابقة كان يتسم بالجدية ،بداية من تدوين البيانات الشخصية إلى انتظار الدور لخوض التقييم .
وتكونت اللجنة من فضليات التربية والتعليم واللاتى تمتعن بالحرص الشديد على اختيار الأصلح لتمثيل القاهرة لكل مرحلة (وقد ظهر ذلك جليا على وجوههن ) والاختيار ليس حظا ولكن وفق عمل مدروس وعلى حد قول (توماس جيفرسون)
أنا أومن بشدة بالحظ، وأرى أنني كلما اجتهدت في عملي نلت مقداراً وفيراً منه.
حوار مثمر
طرقت الباب وطلبت إجراء هذا الحوار للوقوف على سمات وخصائص عملية التقييم الخاصة لاختيار الرائدىالمثالى .
سمحن بذلك، مع أمنيات بالوصول لأفكار وآراء وخطوات تقرب الجميع من المسابقة وكل تفاصيلها ،فعملية اختيار الرائد المثالي تبدأ على مستوى المدرسة ثم الإدارة ثم المحافظة ثم على مستوى الجمهورية
تعرفت باللجنة المقيمة الرواد
•نتعرف على حضرتك؟
– عزة عبد العزيز (مسئول الاتحادات الطلابية بمديرية التربية والتعليم بالقاهرة)
•ماهى معايير مسابقة الرائد المثالي هذا العام ؟
– أجابت بصوت رصين
المسابقة لها معايير كثيرة للتقييم وتحديدا هى (11 ) بند للتقييم، وتدور حول عمل الرائد داخل وخارج الفصل والمدرسة وخصوصا التحول الرقمى
•ماهى المعايير تحديا ؟
– المعايير من خلال الاستمارة والتى يتم تقييم المعلم الرائد على أساسها هى
1:السماء الشخصية
2:فهم القرار الوزراى رقم «62 » لسنة «2013»
3:المهارات الرقمية والتواصل الرقمى مع الطلاب.
4:الدور الفعال مع الفئات الخاصة.
5:استخدام البرامج الرقمية لخدمة الطلاب.
6:الثقافة العامة.
7:التواصل الفعال مع المجتمع المدرسى.
8:المشاركة فى الأنشطة المدرسية .
9:دور الرائد فى خدمة المجتمع. المدرسى والمجتمع المحيط.
10:المبادرة المقدمة.
11: السجلات الخاصة بالرائد المثالي .
التقييم هذا العام
•ماهو موضوع التقييم هذا العام ؟
– موضوع العام الاتحادات الطلابية والتحول الرقمى
•ماهو محور العمل لكل رائد ؟
– محور العمل يدور حول الهدف السابق ذكره هو (التحول الرقمى) وكيف يحول رائد الفصل الأنشطة التعليمية والتربوية إلى نشاط رقمي بالإضافة لفهم وتطبيق القرار الوزراى رقم 62 لسنة 2013 وأيضا التعاون مع إدارة المدرسة بكافة السبل والطرق والأهم هو رعايته للفئات الخاصة من الموهوبين والفائقين والمتأخرين دراسيا وذوى الاحتياجات الخاصة أو طلاب الدمج ، كما لابد أن يكون الرائد له رؤى خاصة به يطبقها مع تلاميذه.
يظن كل فرد أن حدود مجال رؤيته هي حدود العالم.(أرثر شوبنهاور)
ولكن الرؤية لابد أن تكون لها أكثر من وجه واتجاه لتكون كاملة .
المبادرة وعالمها
•بالنسبة للمبادرة المقدمة ماهى المبادرة المميزة ؟
– لكى تتميز المبادرة عليها أن تخدم الطلاب وتكون نابعة من ذاتهم ،وان يكون هناك احتياج ملح لوجودها ويشترط فيها أن تفيدالجميع سواء داخل أو خارج المدرسة ،وأن تكون المبادرة ذات عمل مستمر ومتطور وهذا يذكرنا بقول (روبرت فولوم)
في الواقع، لا تبدو الحشائش دائماً أكثر خضرة على الجانب الآخر من السور، كلا، فالسور لا علاقة له بذلك الأمر، الحشائش تكون أكثر خضرة عندما تسقى بالماء، وعندما تعبر السور احمل معك الماء وارع الحشائش أينما كنت.
لهذا على المبادرة ان تسمح بالعمل والتفاعل والنتائج المميزة.
•وماذا عن التواصل الرقمى ؟
– التواصل الرقمى للمعلم والطلاب وكيفيته من أهم الأسس المهمة سواء فيما مضى وخصوصا الآن ، ونحن نبحث عن كيفية أفادة الرائد لطلابه سواء فى فترة الدراسة أو فترة المكوث بالمنزل بسبب الإجراءات الاحترازية للكورونا وهل كان التواصل فعالا له ثمار على الجميع ام كان محدودا .
• يأمل الهواه ويعمل المحترفون من خلال العبارة هل هناك صعوبة فى التقييم؟
– لا توجد صعوبات فى التقييم فالكل محترف فى عمله ومستعد ومعد
لذلك كما أننا لا نقيم المعلم بالمعنى المفهوم، فنحن زملاء فى النهاية، الموضوع هو أن نفيد الرائد بما لدينا من خبرات حتى نؤهله سواء فيما بعد أو إذا تم اختياره للجمهورى كما نستفيد من خبرات ومهارات وإمكانيات كل رائد . وإذا كان هناك خطأ نشير إليه والأخطاء تعلم الجميع وليس الخطأ فى اجراء ما نهاية العالم، إن أعظم الحقوق هو الحق في أن تخطئ. على حد قول (ويليام راندولف هيرست)
وايضا يتعلم الحكماء من أخطاء الآخرين، بينما يتعلم الحمقى من أخطائهم وأن أرى أن المتقدمين بعيدين كل البعد عن الأخطاء وإن تواجدت فهى غير مقصودة .
•ماأبرز ملاحظاتك على رواد القاهرة ؟
– إن نحدد الأبرز و هذا أمر صعب حصره أو تحديده فكل المتقدمين لديهم خبرات وقدرات رائعة بالإضافة إلى مهارات رقمية هائلة سواء فى التواصل مع الطلاب وأيضا الفهم الكامل للقرار الوزارى وتطبيقه تطبيقا فعليا عن وعى وفهم كاملين وليس حفظا بلا معنى.
بالإضافة للتصدى ومواجهة المشاكل التى يتعرض لها التلاميذ والطلاب وكيفية التعامل معها بكل حكمة وتربوية وكيفية الأداء ، وخصوصا فى حصة الريادة وهذه مهارات ممتازة ،والرائد الذى يحضر لنا يمثل إدارة وتم اختياره بعناية فائقة من قبل إدارته.
والفروق بين الرواد طفيفية يعود بعضها إلى المهارات والإبداعات الشخصية للرائد ،وكل معلم بالطبع يريد النجاح وأفضل العطور هو عطر النجاح والكل يريد التعطر به وهذه حقهم .
انسانيات التقييم
وانتقلت إلى العضو الثانى فى اللجنة
•نتعرف على حضرتك ؟
– ابتسام محمد إمام ( توجيه التربية الاجتماعية بمديرية التربية والتعليم بالقاهرة )
•ماأطرف المواقف التى تعرضتم لها خلال التقييم ؟
-(ابتسمت بهدوء)وقالت
بعض الرواد والرائدات يتمتعون بحس الفكاهة والطرفة فى القول والإشراق فى الهيئة، ورقى لغة الحوار مما يضفى جوا رائعا على عملية التقييم ويجعلها ممتعة فكريا ومعنويا ، ولكن لا استطيع ذكر موقف بعينه فالموضوع أساسه تبادل الخبرات، وكل من تقدم من الأساتذة الأفاضل الأجلاء على قدر رائع من المهارات والخبرات ، ولا انكر إننى استفيد كل عام من الرواد المتقدمين واكتسب خبرات ومهارات ومعارف كثيرة ،وحضور أى رائد شرف لنا ،فنحن نعمل على تقييم استاذه أفاضل لديهم ثقافة وفهم ووعى وخبرات ومهارات مميزة و يتميزون بمبادئ وقيم نبيلة و أصيلة ، هدفهم النجاح فى كل خطوات العملية التربوية التعليمية وكما قال (ريجي ليتش) النجاح لا يأتي نتيجة اشتعال تلقائي لنار الحماس، بل يجب أن تشعل جذوة حماسك بنفسك.
•ماهو شعور حضرتك مع كل عملية تقييم ؟
– نحن سعداء( كلجنة تقييم) بهذا العمل فالمعلم أو المعلمة التى أو الذى يأتى إلينا هو المنتج لجيل ممتاز من كافة النواحي و هذا الجيل سنفخر به مستقبلا استشعر أن لدى كل رائد فلسفة أن يملأ ما هو فارغ بالعمل الجاد المضنى ، ويفرغ ما هو ممتلئ ويستخدم كل المتاح لإيجاد عالم متميز وهذا ما أراه منهم ،
كبسولة المثالي
ثم انتقلت العضو الثالث فى اللجنة
•نتعرف على اسم ووظيفة حضرتك؟
-نيفين محمود جاد (موجهة الاتحادات الطلابية بإدارة النزهة التعليمية )
•ماهى كبسولة ا:نفين للرائد المثالى؟-
-ألف باء النجاح هي- التقوى والقدرة والاقتحام والشجاعة. كما قال (تشارلز لوكمان) ولهذا على كل رائد :
أولا: تقوى الله فى كل شئ فكل ما نفعله لوجه الله تعالى .
ثانيا :تحديد ما يريده الطلاب فعليا وليس حبر على ورق وأن يكون للمعلم قدرة وشجاعة على اقتحام عالم التلاميذ وفهمهم .
ثالثا: أن يكون المعلم أب والمعلمة أم، يعاملون التلاميذ والتلميذات والطلاب والطالبات من خلال هذا المنطلق .
رابعا :أن يكون المعلم قدوة يحتذى بها
•ماهى الكلمة الأخيرة ؟
-اللهم وفق الجميع فى كل عمل وقول واسأل الله أن يعطينا الضوء الأخضر والقدرة لاختيار الرائد المثالي الممثل للقاهرة، فهذا أمر صعب والفروق طفيفة ولكل رائد مميزاته

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.