الرئاسة الايطالية : زيارة الرئيس التونسي فرصة لاعادة تأكيد الصداقة والشراكة العظيمة بين البلدين  

ملف العلاقات الثنائية وتطورات الوضع في ليبيا كانت في صدارة اجندة المحادثات 

– اتفاق بين مؤسسات الاتحاد الأوروبي حول صندوق بقيمة 5 مليار يورو لتعويض المتضررين جراء خروج بريطانيا ” بريكست ”  
– استمرار تأثيرات كورونا على قطاع السياحة في بلجيكا .. تراجع حجوزات الفنادق بنسبة 53 في المئة خلال 2020 

رسالة بروكسل / الخميس 17 يونيو  / عبدالله مصطفى  

ـــ جرى الاعلان في بروكسل الخميس عن التوصل الى اتفاق مبدئي بين البرلمان الأوروبي من جهة والمجلس الأوروبي الذي يمثل الدول الاعضاء من جهة اخرى وبمشاركة الرئاسة الدورية الحالية للاتحاد التى تتولاها البرتغال منذ مطلع العام وتستمر حتى نهاية الشهر الجاري .
وهو اتفاق بشأن صندوق بقيمة 5 مليار يورو للتخفيف من اثار خروج بريطانيا من عضوية الاتحاد الاوروبي
وقال بيان اوروبي ان التوصل الى اتفاق حول مسودة اللائحة الخاصة بتشغيل الصندوق يعني ان التمويل وبداية الصرف من الصندوق يمكن ان يتم قبل نهاية العام الحالي والغرض من الصندوق هو دعم جميع دول الاتحاد مع التركيز على المناطق والقطاعات الاكثر تضررا وحسب رئاسة الاتحاد الاوروبي الدورية فان اتفاق اليوم رسل اشارة قوية بان القطاعات والشركات والعمال الاوروبيين الذين تضرروا جراء خروج بريطانيا من عضوية الاتحاد اعتبارا من مطلع العام الجاري  سوف يتلقون دعما عاجلا وفي الوقت المناسب وهناج اجراءات تتخذ لمساعدتهم على التعامل مع اي عواقب سلبية وغير متوقعة .

أظهر استطلاع رأي أوروبي استمرار تردد بعض المواطنين الأوروبيين في تلقي اللقاح المضاد لكوفيد-19، رغم القبول الكبير الذي يحظى به الأمر في دول الاتحاد بشكل عام. وجرى الاستطلاع، لصالح الاتحاد الأوروبي، في الفترة ما بين 21-26 أيار/مايو من العام الحالي وشمل 26106 مواطناً أوروبياً من مختلف الدول ومختلف الشرائح.ويظهر الاستطلاع أن 75% من المشاركين يعتقدون أن اللقاح يعتبر الوسيلة الوحيدة لوضع حد للوباء.وأكد سبعة أشخاص من كل عشرة شاركوا في الاستطلاع، انهم تلقوا اللقاح بالفعل أو يرغبون بتلقيه في أقرب وقت ممكن، ما يشكل 69% من مجموعة المشاركين.لكن القائمين على الاستطلاع لاحظوا تفاوتاً هاماً في النظرة للقاح حسب الدول وحسب الفئة العمرية، حيث “بدا الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 45 عاماً أكثر تردداً”، حسب النص.

 ويشير معدو الاستطلاع إلى أن النظرة المتشككة باللقاح تتزايد بشكل ملحوظ عند الأشخاص الذين يستقون معلوماتهم حول الوباء واللقاح من مصادر غير طبية أو غير رسمية، على غرار مواقع التواصل الاجتماعي.
ورداً على سؤال حول تقييم المواطنين لطريقة إدارة الإتحاد الأوروبي للوباء، أكد 47% منهم أنها جيدة، بينما عبر 45% من المشاركين عن عدم رضاه، في حين وقف الباقون على الحياد حول هذه المسالة.
هذا ويبدو أن هناك إنقساما بين المواطنين الأوروبيين بشأن طريقة إدارة حكوماتهم المحلية والفيدرالية لأزمة الوباء، إذ وصفها 49% من المشاركين بـ” السيئة”، بينما أقرها 46%.

ـــأعلنت مصادر أمنية إيطالية عن عملية أمنية جرت على مستوى أوروبي وقادت إلى اعتقال 9 أشخاص مطلوبين للعدالة. وقالت المصادر ذاتها، إن “عمليات الاعتقال: 6 في بلغاريا، 2 في المانيا وواحدة في إنجلترا، جاءت نتيجة العملية الأمنية الثانية التي تنسقها دائرة التعاون الشرطي الدولي التابعة للمديرية المركزية للشرطة الجنائية، التي يديرها المحافظ فيتوريو ريتزي، كجزء من مبادرة “العملية البلغارية”.وذكرت المصادر أنه “تم تطوير العملية ضمن الشبكة الأوروبية لفرق البحث النشط عن الفارين من وجه العدالة (ENFAST) من خلال التعاون بين فريقي التدخل السريع الإيطالي والبلغاري، بدعم من خبراء الأمن الإيطاليين العاملين في بلغاريا، وألمانيا وإنجلترا”، فضلا عن “مكتب التعاون القضائي بوزارة العدل”.

 وأشارت المصادر إلى أن “المبادرة التي تهدف إلى تحديد مكان وجود البلغاريين في الخارج، الخاضعين لإجراءات تقييدية إيطالية لم يتم تدويلها بعد، والتي أدت بالفعل إلى اعتقال 6 هاربين آخرين في 13 أيار/مايو الماضي، سمحت أمس والليلة الماضية بتنفيذ إجراءات الحجز الدولية التي أصدرتها سلطات قضائية إيطالية عديدة ضد 9 بلغاريين مدانين بجرائم مثل التآمر، العنف الجنسي، استغلال الدعارة، المساعدة والتحريض على الهجرة غير النظامية، خرق الأنظمة الرقمية، السرقة المشددة، الابتزاز، غسيل الأموال وجرائم أخرى”.وخلصت المصادر الأمنية الى القول إنه “مع هذه العملية الأخيرة، تم حتى الآن تنفيذ 15 اعتقالا بالتنسيق مع بلغاريا في إطار مبادرة (العملية البلغارية) في 4 دول (بلغاريا، ألمانيا، السويد وإنجلترا). وبدأت على الفور إجراءات تسليم المجرمين التسعة إلى إيطاليا وإخضاعهم لتنفيذ الأحكام الصادرة بحقهم”.
رئيس جمهورية إيطاليا، سيرجو ماتّاريلا
ـــ اعتبر رئيس الجمهورية الايطالية، سيرجو ماتّاريلا أن زيارة نظيره التونسي، قيس سعيد الحالية لروما فرصة لـ”إعادة تأكيد الصداقة والشراكة العظيمة ذات الأهمية القصوى” بين البلدين.وقال ماتّاريلا: “نتقاسم قيم الديمقراطية والقرب الجغرافي والتاريخ المشترك”، مشيرا، خلال استقبال ضيفه التونسي في زيارة رسمية هي الاولى لإيطاليا، الى الروابط الثقافية بين البلدين على ضفتي المتوسط وإلى العلاقات الاقتصادية التي تجعل إيطاليا الشريك التجاري الثاني لتونس بين دول الاتحاد الأوروبي.
كما اكد رئيس جمهورية إيطاليا، سيرجو ماتّاريلا على أن المصالحة الوطنية والاستقرار في ليبيا تمثلان “أولوية للسياسة الخارجية الإيطالية”، والتي يتطلب تحقيقها “مغادرة المرتزقة والقوات الأجنبية” لأراضيها.هذا ما برز خلال المحادثات التي جرت الاربعاء بمقر رئاسة الجمهورية في روما (قصر كويرينالي) بين ماتّاريلا ونظيره التونسي قيس سعيد بحضور وزيري الخارجية لويجي دي مايو والداخلية لوتشانا لامورجيزي، حيث جدد الرئيس الايطالي دعم بلاده لجهود الامم المتحدة في ليبيا.
بلجيكا
قال مكتب الاحصاء  الوطني البلجيكي انه في عام 2020 تراجع عدد حجوزات الغرف السياحية في فنادق بلجيكا بنسبة 53 في المئة مقارنة مع العام 2019 وافادت الارقام المنشورة  الخميس الى انه جرى خلال العام 2020 حجز مايزيد عن 20 مليون غرفة للمبيت في فنادق بلجيكا  زكان الانخفاض الاكبر في العاصمة بروكسل حيث وصلت نسبة الانخفاض الى 76 في المئة مقارنة بالعام 2019  بينما وصلت النسبة في المنطقة الوالونية الناطقة بالفرنسية الى 41 في المئة والنسبة في المنطقة الفلامنية بلغت 50 في المئة
ــ أعلنت 486 شركة في بلجيكا عن افلاسها في شهر مايو الماضي وترتب على ذلك فقدان اكثر من 900 وظيفة منها 538 وظيفة دوام كامل و176 وظيفة نصف الوقت و187 صاحب عمل وكانت اكثر حالات الافلاس قد سجلت في شركات تعمل في قطاع النقل وخدمات اخرى 189 شركة ، وهناك 104 شركات في قطاع البناء و95 شركة في قطاع التجارة وكان اكثر حالات الافلاس 215 حالة في المنطقة الفلامنية من البلاد و156 شركة في المنطقة الوالونية و115 شركة في العاصمة بروكسل .
.ـــ جرى تسجيل 669 حالة اصابة جديدة في بلجيكا خلال الساعات الاربع والعشرين الاخيرة كما جرى الاعلان عن تسجيل 11 حالة وفاة جديدة وأكدت السلطات الصحية في بلجيكا استمرار انخفاض كافة منحنيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).وسلطت السلطات الضوء على الانخفاض الملحوظ في عدد الأسرة المشغولة في المشافي من قبل مرضى كوفيد 19، مؤكدة أن أفراد هذه الشريحة من المصابين لا يتجاوزون حالياً 592 مريضاً منهم 247 في وحدات العناية المشددة.
وسجل المركز الوطني لإدارة الأزمات تراجعاً في أعداد الإصابات اليومية في الفترة ما بين 7 -13 حزيران/يونيو بنسبة 43% عن الأسبوع الذي سبقه.يذكر أن 1,077,758 شخصاً قد أصيبوا بالوباء وتوفي 25,110 آخراً بسببه أيضاً منذ بداية انتشاره في البلاد.هذا وتشير التقارير المحلية إلى أن أكثر من 50% من السكان في البلاد قد تلقوا على الأقل الجرعة الأولى من اللقاح
وزيرة خارجية بلجيكا صوفي ويلمس
ـــ دافعت وزيرة الخارجية البلجيكية صوفي ويلمس عن موقف نواب بلادها، الذين صوتوا على قرار يدين ممارسة السلطات الصينية بحق أقلية الايغور المسلمة.وشددت ويلمس، في تصريحاتها على استقلالية البرلمان البلجيكي وحريته الكاملة في اتخاذ أي موقف يراه مناسباً تجاه أي ملف دولي أو محلي.
ويأتي كلام ويلمس بعد تصويت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الفيدرالي البلجيكي على مشروع قرار يدين تصرفات السلطات الصينية تجاه اقلية الايغور المسلمة وينبه إلى خطورة حدوث إبادة جماعية بحقهم، وهو الأمر الذي دفع بكين للتحذير من مغبة تدهور علاقاتها مع بروكسل
وأشارت ويلمس إلى أن المسؤولين البلجيكيين يركزون، في كل حواراتهم المتعددة المستويات مع نظرائهم الصينيين، على ضرورة احترام حقوق الانسان، فـ”نحن نعبر دائماً عن قلقنا تجاه وضع اقلية الايغور وكذلك الوضع في هونغ كونغ”، على حد قولها.كما أفادت المسؤولة البلجيكية، المتواجدة حالياً في اليونان، بأنها أكدت للطرف الصيني على استقلالية وحرية البرلمان، الذي “يراقب عمل الحكومة ولا يعود لنا كسلطة  تنفيذيه مراقبته”، على حد تعبيرها.يذكر أن السلطات الصينية قد دعت بلجيكا إلى “تصحيح” الخطأ.وكانت برلمانات عدة دول مثل بريطانيا، كندا، ليتوانيا، جمهورية التشيك وهولندا قد صوتت على قرارات مماثلة تحذر من خطر الإبادة الجماعية لأقلية الايغور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.