نشاط مكثف لوزير التعليم العالي في باريس .. يلتقي نظيره الفرنسي ، ويزور معهد كوري لعلاج الأورام ، ويعقد اجتماعًا مع وفد جامعة جان مولان ليون 3 الفرنسية

كتبت جيهان عبد الرحمن
التقى الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أمس الجمعة، بالدكتورة فرديريك فيدال وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار الفرنسية، بحضور السفير علاء يوسف سفير مصر في باريس، والدكتور نور السبكي المستشار الثقافي ومدير البعثة التعليمية بباريس، والدكتور حسام عبدالغفار الأمين العام للمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، وذلك بمقر وزارة التعليم العالي والبحث والابتكار الفرنسية بباريس، وذلك خلال زيارة الوزير للعاصمة الفرنسية باريس خلال الفترة من 19 إلى 22 مايو الجارى.
في بداية اللقاء، أكد د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي على أهمية دعم التعاون العلمي والثقافي بين البلدين من خلال الأبحاث العلمية المشتركة، وزيادة تبادل الطلاب، مشيرًا إلى ضرورة الاستفادة من الخبرات الفرنسية في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي.
وأشار د. عبدالغفار إلى عمق العلاقات التي تربط بين البلدين وخاصة في المجالات التعليمية والعلمية والثقافية، مطالبًا بمزيد من التعاون في المجالات ذات الأولوية.
وبحث الجانبان عددًا من الموضوعات، منها: إقامة بيت مصر بالمدينة الجامعية بباريس حيث يقام المشروع على قطعة أرض بمساحة حوالي 1900 متر مربع من إجمالي مساحة قدرها 7424 متر مربع، حيث يتكون المشروع بشكل أساسي من مبني سكني للطلاب والباحثين والرياضيين، ويتألف من 195 غرفة وقاعة للأنشطة الثقافية وأماكن عامة للخدمات، وذلك بنسبة إشغال 70% من المصريين وبنسبة 30% مخصصة للأجانب.
وناقش الجانبان المساهمة المصرية في إعادة هيكلة الجامعة الفرنسية بالقاهرة، ومنح أرض لبناء المبني الجديد، وزيادة عدد التخصصات العلمية بالجامعة لضمان قدرتها على المنافسة.
كما تناول اللقاء تسهيل وتوحيد إجراءات معادلة الدرجات العلمية بين البلدين، وكذلك أهمية المشاركة الفرنسية في تأهيل الفنيين والباحثين في مجالات دراسة علوم تكنولوجيا الفضاء وتوطينها وتطويرها وامتلاك القدرات الذاتية لبناء الأقمار الصناعية وإطلاقها من الأراضي المصرية.
وخلال اللقاء، قدم الدكتور خالد عبدالغفار شرحًا مفصلًا عن الجامعات الأهلية الجديدة (الملك سلمان الدولية، العلمين الدولية، الجلالة، المنصورة الجديدة)، وأوضح الهدف من إنشائها وحجم الاستثمارات التي تم ضخها فيها ورؤية الوزارة المستقبلية؛ والتي تهدف إلى إنشاء جامعات ذكية دولية بالتعاون مع الجامعات الدولية المتميزة، مؤكدًا حجم الدعم غير المسبوق والتسهيلات التى قدمها السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي لإنشاء هذه الجامعات العملاقة.
وناقش اللقاء كيفية تسهيل منح الشهادات المشتركة بين الجامعات الفرنسية والأهلية بمصر وتبادل الأساتذة والطلاب.
ومن جانبها، أشارت فرديريك فيدال إلى أهمية استمرار التعاون القائم مع العديد من الجامعات المصرية، مؤكدةً أن الفترة المقبلة ستشهد جهودًا مكثفة لتعميق العلاقات بين مصر وفرنسا خاصة في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي.

وزير التعليم العالي يزور معهد كوري لعلاج الأورام في فرنسا

كما قام وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أمس الجمعة، بزيارة تفقدية لمعهد كوري لعلاج الأورام، بحضورالدكتور تييري فيليب مدير المعهد، والدكتور حسام عبدالغفار أمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، والدكتور نور السبكي المستشار الثقافي ومدير البعثة التعليمية بباريس، وذلك خلال الزيارة التي يقوم بها السيد وزير التعليم العالي للعاصمة الفرنسية باريس، خلال الفترة من 19 حتى 22 من مايو الجاري.
وتناول اللقاء أوجه التعاون المقترحة بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمعهد، فيما يخص تدريب السادة أعضاء هيئة التدريس من الأطباء المصريين، على التقنيات الجديدة لعلاج السرطان في مصر بالتعاون مع المعهد، ومناقشة مشروع توقيع اتفاقية بين الجانبين.
واتفق الجانبان على صياغة مذكرة تفاهم، تكون بمثابة أساس لتطوير أي أنشطة مشتركة تتم بين الجانبين في المستقبل.
جدير بالذكر أن معهد كوري يعد مؤسسة من المؤسسات المعترف بها كمرفق عام في فرنسا، ويتكون من مجمع مستشفيات ومركز أبحاث، ويعد مركزًا مرجعيًا لسرطان الثدي وسرطانات الأطفال، ويوفر العلاج لأمراض سرطانية أخرى مثل سرطان البروستاتا والمسالك البولية والجهاز الهضمي وعنق الرحم والوجه والرئة والجلد، والعديد من الأمراض الأخرى.

وزير التعليم العالي يعقد اجتماعًا مع وفد جامعة جان مولان ليون 3 لبحث توقيع اتفاقية مع جامعة العلمين الدولية

عقد الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أمس الجمعة، اجتماعًا مع وفد جامعة جان مولان ليون 3 الفرنسية، بحضور الدكتور عصام الكُردي رئيس جامعة العلمين الدولية عبر تقنية الفيديو كونفرانس، والدكتور نور السبكي المستشار الثقافي ومدير البعثة التعليمية بباريس، وذلك على هامش الزيارة التي يقوم بها وزير التعليم العالي للعاصمة الفرنسية باريس، خلال الفترة من 19 حتى 22 من مايو الجاري.
وتناول الاجتماع بحث الاتفاقية المتوقع توقيعها بين جامعة العلمين الدولية وجامعة جان مولان ليون 3 الفرنسية، وذلك من أجل تشجيع تنظيم زيارات للباحثين في الجامعتين، وتطوير المشاريع البحثية المشتركة، وتعزيز التبادل الثقافي والعلمي بين الباحثين، وتفعيل الأنشطة الجامعية الأخرى بما في ذلك التبادل الطلابي.
واتفق الجانبان على إتاحة إنشاء المؤسستين لبرامج مشتركة تؤدي إلى منح درجات علمية مشتركة، وسوف يتم تضمين التفاصيل المتعلقة بمدة الدراسة، وتنظيم التدريس، والإدارة الأكاديمية والإدارية في اتفاقية التعاون المزمع توقيعها خلال الفترة القادمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.