منظمات نسائية تطالب باستقالة رئيس الاتحاد الأوروبي بعد اهانة رئيسة المفوضية الأوروبية في تركيا  

قالوا ان ماحدث صفعة على وجه المرأة الاوروبية ويتنافي مع الحقوق الاساسية ومنها حقوق المرأة  

– ارقام اصابات كورونا تواصل التراجع  وتسجل 2990 حالة جديدة و45 وفاة خلال يوم واحد

– علماء الاوبئة وخبراء الصحة يحذرون من الاثار النفسية السيئة لاستمرار الاغلاق بسبب كورونا

– اجتماع حكومي الاربعاء القادم  في بروكسل  لبحث تخفيف الاجراءات

– اعفاء السلع والخدمات الاوروبية في وقت الازمات والكوارث من الضريبة المضافة  
تشمل مواد التطهير واختبارات الكشف عن الفيروس وسترات النجاة واجهزة التنفس الصناعي وغيرها  

– اجتماع لمنظمات دولية واقليمية حول الصومال بمشاركة الاتحاد الأوروبي والامم المتحدة  للمطالبة بتغليب المصالح الصومالية وحل القضايا العالقة لاجراء الانتخابات في البلاد  

رسالة بروكسل / الاثنين 12 ابريل  / عبدالله مصطفى  

شارل ميشال رئيس مجلس الاتحاد الاوروبي
ارسلت منظمات نسائية اوروبية في عدد من الدول الاعضاء في الأتحاد الاوروبي برسالة الى رئيس مجلس الاتحاد شارل ميشال تطالب باستقالته بعد الاهانة التي تعرضت لها رئيسة المفوضية اورسولا فون ديرلاين وفي وجوده اثناء زيارتهما الاسبوع الماضي الى تركيا وقالت الرسالة ان ميشال فقد مصداقيته عندما جرى تخقيص مقعدين فقط لجلوس ميشال والرئيس التركي اردوغان ولم يتم توفير كرسي للسيدة المشاركة في الاجتماع
 واضافت بان ميشال شارك في حدوث  اخطاء كانت بمثابة لصفعة على وجه المرأة الاوروبية وماحدث يتنافي مع الحقوق الاساسية في الاتحاد الاوروبي ومنها حقوق المرأة واشاروا الى ان وسائل الاعلام العالمية تناولت ماحدث وكان الامر مثار سخرية..   ووقع على الرسالة 2500 شخصية يمثلون منظمات نسائية في عدد من الدول ومنها بلجيكا وفرنسا وايطاليا  ودول اخرى من خارج الاتحاد ووصفت باريس ماحدث لرئيسة المفوضية الاوروبية بانه عمل متعمد من جانب تركيا
ـــ سجلت بلجيكا خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية 2990 حالة اصابة جديدة بفيروس كوفيد 19 وجرى ايضا تسجيل 45 حالة وفاة وبالتالي يستمر انخفاض ارقام الاصابات وارتفاع ارقام الوفيات في البلاد مقارنة مع الاسبوعين الماضيين  وبالتزامن مع هذا طالب علماء أوبئة وخبراء صحة في بلجيكا الحكومة الفيدرالية بتغير سياستها ووضع استراتيجية جديدة للتعامل مع كوفيد 19، لتجنب الآثار الاقتصادية والنفسية والاجتماعية للإغلاقات المتكررة.
وفي مقال وقعه العديد من الخبراء ونُشر في صحيفة (لوسوار) الناطقة بالفرنسية اليوم، أكدوا فيه على وجود فروق واضحة في الوضع الوبائي ضمن القطاع الاقتصادي الواحد نفسه.
 وجاء في المقال: ” يجب وضع شروط صحية تتناسب مع خصوصية الأمكنة ونوعية النشاط حتى يتمكن الناس من العودة إليها بكل أمان”.وفي هذا المجال، يرتفع منسوب الضيق والحنق لدى المواطنين وتتزايد كذلك الانتقادات الموجهة للحكومة الفيدرالية بسبب “فشل” سياستها المتبعة منذ أكثر من عام لمحاربة كوفيد 19
والتي كانت قائمة على أساس اغلاقات انتقائية ومتكررة.ويأتي المقال مع اقتراب موعد الاجتماع الحكومي الموسع المقرر الأربعاء المقبل، لتدارس كيفية إعادة افتتاح المدارس وإمكانية التخفيف من بعض القيود المفروضة حالياً في البلاد ضمن اطار محاربة الوباء.
الاتحاد الاوروبي
ـــ اعلنت المفوضية الاوروبية في بروكسل الاثنين عن مقترح لاعفاء السلع والخدمات الحيوية التي يوزعها الاتحاد الأوروبي وقت الازمات من رسوم ضريبة القيمة المضافة وقالت المفوضية لان تجربة ماحدث في ازمة تفشي وباء كورونا اظهرت ان ضريبة القيمة لامضافة المفروضة على بعض المعاملات ينتهي بها الامر كعامل تكلفة في عملية الشراء التي ترهق الميزانيات المحدودة ولهذا فان مبادرة المفوضية اليوم ستزيد من كفاءة اموال الاتحاد المخصصة للمصلحة العامة خلال التعامل مع الازمات والكوراث
وقالت المفوضية انه بمجرد تطبيق الاجراءات الجديدة سوف تسمح للمفوضية والهيئات الاخرى  باستيراد  وشراء السلع والخدمات معافة من ضريبة القيمة المضافة في فترة الطوارئ وقد يكون المتلقون دولا في الاتحاد او خارجه ومن بين هذه السلع والخدمات الاختبارات التشخصيصة ومواد الاختبارومعدات المختبرات ومعدات الحماية الشخصية مثل القفازات واجهزة التنفس الصناعي والاقنعة والعباءات ومنتجات ومعدات التطهير والخيام واسرة المخيمات ومعدات البحث والانقاذ وسترات النجاة والقوارب المطاطية ومضادات الميكروبات والمضادات الحيوية واجهزة قياس الاشعاع وغيرها
ـــ قال قسم السياسة الخارجية في بروكسل التابع للاتحاد الاوروبي ان اجتماعا دوليا جمع الامم المتحدة والاتحاد الافريقي ومنظمة ايغاد والاتحاد الاوروبي انعقد عبر دوائر الفيديو نهاية الاسبوع الماضي وذلك في ظل خطوة المأزق السياسي المستمر في الصومال بسبب تأجيل اجراء الانتخابات واستمرار المأرق في الحوار واتفق المشاركون في الاجتماع على اعادة تأكيد احترامهم لسيادة الصومال ووحدته واستقلاله السياسي
ودعوة القادة الصوماليين الى اعطاء الاولوية للمصالح الوطنية الصومالية والعودة فورا الى الحوار سعيا وراء حل وسط بشأن القضايا العالقة وضمان عدم اتخاذ اي اجراءات تقوض استقرا رالصومال وان مسار 17 سبتمبر هو المسار الاكثر قابلية للتطبيق لاجراء انتخابات
وحث جميع القادة الصوماليين على ضبط النفس مع استمرار الجهات الدولية والاقليمية المشاركة في الاجتماع في مراقبة الوضع في الصومال عن كثب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.