“القومي للإعاقة” : احتفال العالم باليوم العالمي للتوحد فرصة لدمجهم وتنمية قدراتهم في المجتمع

كتبت جيهان عبد الرحمن
لفت المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة النظر إلى أهمية العمل على دمج الأشخاص المصابين باضطراب طيف التوحد في المجتمع بشكل صحيح  وذلك تزامنا مع الإحتفال باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد ، الذي تم اعتماده من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في 2 إبريل عام 2007 ، واحتفل العالم به لأول مرة في عام 2008 .
الدكتور أشرف مرعي
وقال المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة في بيان له اليوم بهذه المناسبة ؛ أن احتفال العالم هذا العام باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد ، يأتي وسط استمرار معاناة المجتمعات من فيروس كورونا وما خلفه كوفيد 19 من آثار سيئة على المجتمع بشكل عام ؛ والأشخاص ذوي الإعاقة بشكل خاص
وأن الاحتفال بهذا اليوم هو تسليط للضوء على الحاجة لتحسين نوعية حياة الأشخاص الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد ؛ حتى يتمكنوا من العيش حياة كاملة وذات مغزى كجزء لا يتجزأ من المجتمع
وذلك لن يتأتى إلا من خلال تغيير نظرة المجتمع تجاه هؤلاء الأشخاص ، فضلاً عن ابتكار برامج مختلفة تدعم دمجهم وإشراكهم بشكل كامل في المجتمع لتتحقق بذلك أهداف التنمية المستدامة .

وأشار المجلس في بيانه أن شعار احتفال الأمم المتحدة بهذه المناسبة هذا العام ينصب على الشمول في مكان العمل ، من خلال تسليط الضوء على التحديات التي تتعلق بذلك ، والفرص المتاحة في عالم ما بعد الجائحة.

من جانبه صرح الدكتور أشرف مرعي ، المشرف العام على المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة ، أن تحديد يوم لاحتفال العالم باليوم العالمي للتوحد، يهدف أساسا إلى دعم الأشخاص من مصابي التوحد والتوعية به ، وتغيير نظرة وثقافة المجتمع تجاههم ، فضلاً عن اكتشاف قدراتهم والعمل على تنميتها، وإدماجهم بشكل كبير في المجتمع .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.