منال قاسم تكتب : إنتخابات الصحفيين ، والوعي المطلوب

منال قاسم
حين تكرر إرتكاب خطأ ما فلن يصبح خطأ بعد ذلك .. بل يصبح قرارأ واختيارأ .. ومن أهم عناصر قوة أي كيان هو حسن اختيار قادته لذلك عن إنتخابات الصحفيين أتحدث ، وأطرح السؤال المهم هو :  كيف تنتخب مرشحا لا يخذلك بل يسعي دائما  لخدمة المهنة وخدمتك ؟
في مواسم الانتخابات يكثر الكلام وترتفع أسقف الأمنيات ، وتتحول الحالة إلي مزايدات وكلام ملحن ومعسول ، ولأن الكلام مباح ، ولا يدفع صاحبه جمارك عليه فإن الأمر يستلزم اليقظة والانتباه حتي لا نقع في خطأ يتحول إلي خطيئة يدفع الغالبية ثمنها ، واستدعاء الوعي ضرورة حتمية ليجعلك :
– لا تنتخب صاحب البرنامج العشوائى
ولا أى عضو من المجالس الماضية لم يقدم شيئا للمهنة ولا لأعضاء الجمعية العمومية .. يعنى لا يكون “كمالة عدد”
ولا تنتخب الذين يعيشون دور المسئول .. فيتباهون بمناصبهم ويسيرون بين الصحفيين ” نافشى ريش ” البدل ، ويعتبرون أنفسهم من أولى النعم على الصحفيين .. فالبدل حق أصيل لكل صحفى ليس تفضلا من أحد
ولاتنتخب من يغلقون أبواب مكاتبهم وتليفوناتهم فى وجه أعضاء الجمعية العمومية
ولا تنتخب أى مرشح لم ينفذ بندا واحدا من بنود برنامجه السابق .. لا تنتخب صاحب بالين لن يعطى هنا أو هناك وبالتالى يفشل فى كل الملفات وعلى كافة المستويات
– لا تنتخب أى مرشح على أساس شخصى أو مؤسسى أو حزبى أو ايدلوجى أو قبلى أو من يدعون أنهم مرشحين من قبل جهة ما .. المهنة حرة وجميعنا فى خدمة الوطن سواء
صوتك أمانة يجب أن يذهب لمن  يقدم برنامجا واقعيا قابلا للتنفيذ ورؤية واضحة المعالم لحل مشكلات الصحف التى اوقفت عن الصدور ، ولمن يسعي إلي  زيادة دورية للبدل ، ومن يهتم بملف الصحة وملف الإسكان و ملف النوادى ولمن يطالب بتفعيل لجنة التأديب ومعاقبة الصحفيين سيىء السمعة ممن يتخذون من المهنة مجالا للنصب والابتزاز ولمن يناضل من أجل فتح ملف الأجور والمرتبات والتأمينات بشفافية .. و ملف الكيانات “الصحفية” الوهمية وتزوير كارنيات النقابة وانتحال البعض لصفة صحفى….
الصوت أمانة ويجب أن يذهب لمن يعمل على استرداد كرامة الصحفى التى أهدرت في مواقف متعددة في البرلمان ومن بعض الوزراء والمسئولين
المهنة علي المحك ، والمصداقية في خطر ، ومجلس النقابة القادم عليه مهام جسام
وعاشت مصر وطن غالي لكل المصريين في اطار القانون والدستور

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.