أعضاء من تنسيقية شباب الأحزاب وشباب الدارسين بالخارج يشاركون  الندوة النقاشية لمركز حوار “الهجرة”

خبراء "مصر تستطيع" يشيدون بجهود وزارة الهجرة في التواصل وربطهم بالوطن ويستعرضون رؤاهم وأفكارهم

حسين خضر :  تعزيز دور القوى الناعمة المصرية سيكون له إسهام كبير في ربط المواطنين في الخارج بمصر
محمد محمد خيرت : حريصون على نقل كل المعلومات الموثقة والسليمة عن مصر إلى الخارج
كتبت حنان خيري :
في إطار فاعليات الندوة النقاشية التي انطلقت اليوم الثلاثاء، بتنظيم من مركز الحوار لشباب الدارسين بالخارج التابع لوزارة الهجرة وفي إطار مؤتمرات “مصر تستطيع”، لمناقشة المشاركة السياسية وتمكين الشباب، استعرض عدد من خبراء “مصر تستطيع” بالخارج رؤاهم وأفكارهم ومقترحاتهم لما هو أفضل لمصر، وذلك بحضور السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، وعدد من أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وكذلك مجموعة من شباب الدارسين بالخارج.
وخبراء “مصر تستطيع” بالخارج هم: محمد خيرت مؤسس موقع Egyptian Streets بأستراليا أحد أشهر المواقع الإنجليزية والحاصل على جائزة الأكثر تأثيرا في العالم، وحسين خضر عضو الحزب الاشتراكي الألماني، والمهندسة إيريني استمالك استشاري المياه والهندسة البيئية بألمانيا وإحدى المساهمات بمشروعات مع وزارة الإنتاج الحربي.
فقد أشاد حسين خضر عضو الحزب الاشتراكي في ألمانيا، بدعم السفيرة نبيلة مكرم للمصريين بالخارج، مثمنا دور شباب التنسيقية على جهدهم وإتاحة الفرصة عبر مركز وزارة الهجرة للحوار للنقاش والتفاهم حول قضايا الوطن، لأنهم أصبحوا يتبوأون مناصب تنفيذية للمشاركة في بناء مستقبل أفضل، متابعا أن الأحزاب بالخارج سواء كانت يمين أو يسار تحرص على صالح الدولة، وهو ما نجده اليوم في تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.
وتحدث خضر عن وجود بعض التحديات للمصريين في أوروبا، والحاجة للتواصل مع التشريعيين لما يحقق صالح المصريين بالخارج، مثمنا دور وزارة الهجرة على مدار سنوات لصالح كل فرد بالخارج سواء العمالة والشباب والأطفال والأمهات وغيرهم، مشيرا إلى الإذاعات الموجهة، مؤكدا أن القوى الناعمة المصرية لها دور كبير في الربط بالوطن، كما تساءل عن إمكانية إطلاق نشرات للمصريين بالخارج بلغات مختلفة وتدعيم دور الإعلام الموجه للخارج.
وتعقيبا على حديث حسين خضر، أوضحت وزيرة الهجرة أن لقاء اليوم يفتح باب التواصل بين أعضاء مجلسي النواب والشيوخ والمصريين بالخارج، وتبادل الاقتراحات لصالح الوطن، مثمنة حرص الدولة المصرية على تمثيل المصريين بالخارج ووجود 8 نواب في برلمان 2015، واستمرار تمثيلهم في برلمان 2020 بغرفتيه: النواب والشيوخ، متابعة أن دور كل مصري بالخارج أن يعرض صورة مصر دون أن يكون عضوا أو نائبا.
فيما قال محمد محمد خيرت مؤسس موقع Egyptian Streets بأستراليا، أحد أشهر المواقع الإنجليزية والحاصل على جائزة الأكثر تأثيرا في العالم، إنه مصري بالخارج يدرس في أستراليا ويعيش في فيتنام، وأضاف: “مصدر معرفتي عن مصر كان المواقع الأجنبية، فكان هناك انحياز في العرض، فجاء موقعنا بهوية مصرية وطريقة يفهمها المصريون بالخارج، بأصوات مصرية تصل لملايين الناس في الإطار الثقافي والاجتماعي”.
وأكد خيرت أن مركز وزارة الهجرة للحوار يعد خطوة جيدة لعرض إنجازات الدولة المصرية، مشيدا بدور الوزارة على مدار سنواتها الخمس، واهتمامها بالمصريين بالخارج.
ووجه خيرت استفسارا لأعضاء مجلس النواب حول آلية الحصول على معلومات موثقة وسليمة لنلقها للمصريين بالخارج، وهو ما أجابت عنه د. شيماء عبد الإله، بأن هناك شائعات كثيرة مغلوطة عن الدولة المصرية، موضحة أنها ترأست تحرير موقع “لا بروجريه” وحرصت على نشر الحقائق للمصريين بالخارج، والمهتمين بالشأن المصري، مضيفة أن الوزارات المصرية وكذلك الرئاسة لها مواقع يتم تحديثها أولا بأول ويمكن التنسيق مع المصريين بالخارج لنقل المعلومات في مجتمعاتهم التي يقيمون بها في الخارج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.