عبد الله مصطفي يكتب من بروكسل : ماكينات صرف النقود تختفي من الشوارع

عبد الله مصطفي – بروكسل
هل سينتهي عصر النقود والعملات الورقية نهائيا ؟ وخاصة ان هناك مؤشرات تدل على  تراجع الاقبال عليها ، وزيادة مايعرف بالتسوق عبر الانترنت وايضا  في وقت يتزايد الاقبال على العملة المشفرة البيتكوين وترتفع قيمتها  ..واعلم جيدا ان هناك عددا كبيرا من الناس لايملكون شيئا يخافون عليه سواء من العملة الورقية او المشفرة ولن يعطوا للامر اهمية ولكن للاخرين اردنا التوضيح وتسليط الضوء على الجديد القادم من بعيد .
في بلجيكا على سبيل المثال بعد تراجع الاقبال على ماكينات صرف النقود في الشوارع .. البنوك الكبرى اتفقت على الغاء نصفها.. نعم هذا ماجرى الاعلان عنه في بروكسل  حيث قررت البنوك البلجيكية الكبرى الاستغناء عن نصف ماكينات سحب النقود في الشوارع بعد تراجع استخدام هذه الماكينات خلال السنوات الاخيرة كما سيتم اعادة توزيع النصف الاخر بشكل افضل ومن خلال انواع جديدة
 وحسب ماجرى الاعلان عنه قام المواطنون بسحب أكثر من 41 مليار يورو في عام 2015 ثم تراجع الرقم الى أكثر من 39 مليار في 2017 وفي بداية 2019 وصل الرقم الى اكثر من 35 مليار يورو وقالت البنوك الاربع الكبرى ان استخدام هذه الماكينات يكلفها اموالا طائلة وهناك تركيز في بعض المناطق بينما لايوجد اي ماكينات صرف في مناطق اخرى ولهذا سيتم اعادة توزيع نسف العدد بحيث يكون هناك ماكينة صرف في داخل دائرة نصف قطرها خمسة كيلو متر وبعد ان كان هناك 7100 ماكينة صرف في الشوارع، منها 5800 ماكينة فقط  للبنوك الاربعة الكبرى كا بي سي ، وباريباس ، واي ان جي ، وبيلفوس . جرى الاتفاق بين هذه البنوك على ان يقتصر العدد على 2400 ماكينة بحلول عام 2024 موزعة على 750 موقعا وسيتم طرح الماكينات الجديدة بحلول الصيف وبشكل تدريجي
 ولكن اعادة توزيع الماكينات واعطاء فرصة حتى 2024 ربما يعطي الامل للبعض بان مازال هناك متسعا من الوقت للتفكير في الخطوات القادمة واعادة تقييم الامور او ربما يمكن الاستمرار في استخدام العملات الورقية بالتزامن مع استخدام العملة الرقمية او المشفرة ولكن هناك من يشكك في الامر خاصة ان قيمة العملة المشفرة مرتفعة جدا .
 ففي شهر يناير من العام الجاري وصل سعر عملة البيتكوين الواحدة إلى أكثر من 30 ألف دولار، وهو رقم قياسي تتخطاه العملة لأول مرة.. وكانت العملة الافتراضية قد تجاوزت عتبة 20 ألف دولار لأول مرة في 16 ديسمبر الماضي.  أنباء البيتكوين الأخيرة، تركت خلفها تساؤلات عن سبب ارتفاع العملة الكبير مؤخرا ، وعن مستقبل العملة المشفرة مستقبلا.
ووفقا لتقارير اعلامية عن سبب ارتفاع البيتكوين خلال الفترة الأخيرة  ” يعود الأمر بشكل أساسي إلى الأزمة الاقتصادية التي سببتها جائحة كورونا مما أدى إلى اهتزاز النقد حول العالم. ووفقا للمتخصصين “اهتز النقد في عدد من الدول، وأرادت الشعوب اللجوء إلى بديل آمن ومعروف تاريخه كالبيتكوين، الأمر أشبه بما حدث بعد الأزمة الاقتصادية في عام 2008 بالولايات المتحدة”. “الأمر الثاني، هو زيادة عدد المحافظ الرقمية بشكل كبير، ما زاد من ارتفاع نسبة تداول العملات الرقمية وليس البيتكوين فقط. أما الأمر الثالث في سبب ارتفاع البيتكوين، هو عنصر الندرة، حيث يصل عدد عملات البيتكوين إلى 21 مليون فقط، صدر منها حتى الآن، 18 مليون وحدة، أي أن زيادة الطلب مقابل ميزة الندرة، أدى إلى زيادة سعرها”، وفقا للمصادر نفسها.
والمحافظ الرقمية، هي محافظ مخصصة للعملات الرقمية المشفرة، وقد تكون على هيئة جهاز أو برنامج إلكتروني أو خدمة تستطيع تخزين العملة المشفرة بها، وإجراء التعاملات..
وأشار التقرير إلى أن البيتكوين يعتبر حلا مثاليا للدول التي تعاني الأزمات الاقتصادية خلال الفترة الأخيرة، والأمر الرابع الذي أدى إلى ارتفاع ثمن البيتكوين ، هو أن عددا كبيرا من الشركات بدأت في تحويل جزء من ميزانيتها إلى البيتكوين، .ولفتت متخصصة في العملات المشفرة أيضا إلى أن  في عام 2020 شهدنا “انهيار المركزيات مقابل الاقتصادات اللامركزية”.واختتمت  قائلة “نحن نرى شركات كبرى تتوجه للعملات الرقمية وللرموز المالية التي تسمى Token”، مضيفة أن عملة بيتكوين بمنظور الاقتصاديين وخبراء الشركات ستشهد نموا مستداما.
وعن احتمالية ارتفاع الأسعار مستقبلا، يقول متخصص في التكنولوجيا في تصريحات لاحد المواقع اخبارية .”لا أحد يعرف إجابة هذا السؤال بشكل مؤكد، وفي حال حدوث أزمة اقتصادية بسبب آثار كورونا مثل ما هو متوقع، فإن الأزمة ستخلق أزمة ثقة في المؤسسات الاقتصادية التقليدية، مثل البنوك وهذا بالضرورة سيعطي زخم للأسواق البديلة، وعلى رأسها العملات المشفرة.
عبدالله مصطفى
صحفي مصري مقيم في بروكسل
عاصمة الاتحاد الاوروبي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.