موقع تويتر يغلق حساب السفارة الأمريكية في الصين

نشر تغريدة عنصرية ضد شعب الايجور

كتبت- نهلة عطارد

ذكر موقع تويتر يوم الخميس إنه أغلق حساب السفارة الصينية في الولايات المتحدة، بعدما نشر تغريدة وصفها “تويتر” بالعنصرية ضد شعب الإيغور.
في يوم 7 يناير غردت السفارة الصينية في الولايات المتحدة “أنه في عملية القضاء على التطرف  تم تحرير عقول نساء الإيغور وتم الترويج للمساواة  بين الجنسين والصحة الإنجابية، مما جعلهن لم يعدن آلات صنع الأطفال”.
ووفقا لموقع رويترز، جاء تعليق تويتر لحساب السفارة بعد يوم من اتهام إدارة ترامب الصين بارتكاب إبادة جماعية في شينجيانغ، وهوما أيدته أيضا إدارة بايدن القادمة. لم ترد إدارة بايدن على الفور على طلب للتعليق على خطوة تويتر.
وقال متحدث باسم تويتر يوم الخميس “لقد اتخذنا إجراءً بشأن التغريدة التي أشرت إليها لانتهاكها سياستنا ضد التجريد من الإنسانية، والتي تنص على: نحن نحظر تجريد مجموعة من الأشخاص من إنسانيتهم ​​على أساس دينهم أو طبقتهم الاجتماعية أو أعمارهم أو إعاقتهم أو مرضهم الخطير أو أصلهم القومي أو عرقهم”. لم ترد السفارة الصينية في واشنطن على طلب للتعليق من تويتر عبر البريد الإلكتروني.
وذكر موقع سي إن إن، أن هوا تشونينغ المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية دافعت عن تصرفات السفارة  في مؤتمر صحفي دوري في بكين يوم الخميس. وعقبت هوا تشونينغ على الإجراءات التقييدية لتويتر “الصين … ضحية كبرى. هناك العديد من المعلومات الخاطئة والكريهه حول الصين في القضايا المتعلقة بشينجيانغ. بالطبع السفارة الصينية في الولايات المتحدة لديها مسؤوليات والتزامات لتوضيح وشرح الحقائق”
وأضاف “نتمنى أن يتمسك تويتر بمبدأ الموضوعية والحيادية، ليس لإظهار الكيل بمكيالين في هذه القضية، ولكن لتعزيز فرز المعلومات ومعرفة ما هو صحيح والتعرف على المعلومات المضللة، وما هي الإشاعات والأكاذيب، وما هو الواقع والحقيقي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.