حنان خيري تكتب : “ملعون ..ملعون .. من الساس للراس”

من الغريب حقا أن نجد نماذج كثيرة تبادر بالشكر والتقدير بكلمات تحمل الأعتزاز الزائد لشخص غريب عنهم لا يعرفون ما بداخله تجاههم ولم يقدم  لهم ما يستدعى لهذه المشاعر المبالغ فيها لدرجة أنها تفقد معانيها..
وعندما ننظر إلى الأسباب نجد أنه أبدى نحوهم شيئا من التلطف ومع الأسف يهملون تماما تقديم الشكر إلى ذويهم وأصدقائهم وزملائهم الذين يقدمون لهم كل العطاء بإخلاص وصدق ولا يعنى ذلك أنهم جاحدون وينكرون الجميل ..ولكنهم أعتادوا على أن يأخذوا أشياء كثيرة على علاتها ..
وجرت عادتنا على أن نلتزم الصمت فى غير مواضعه ولو أنك أدركت كم هى الحياة قصيرة ..على الفور تسارع إلى إلقاء الكلمة الطيبة والمعاملة الحسنة والأسلوب الراقى قبل أن يفوت الٱوان ..فمن يدري ربما لا تتاح لديك الفرصة مرة ٱخرى!!
فالاخلاص والصدق نتاج للحب بين الناس ومن أسمى مظاهر معانى الصبر والعطاء فليس كل ما يوجد داخل الٱخرين يرقى لك فلابد أن يكون التعامل بشكل يمتلئ بالوفاء وحسن النوايا حتى نستطيع إنقاذ نفوسنا من الذبول الإجتماعى والإنزلاق فى بئر الكذب والأحقاد والصراعات التى تسللت كالميكروبات القاتلة داخل البعض ومحاولتهم بجرأة أرتداء ثوب المكر لإختراق القلوب والعقول وتشويه النفوس وتفتيت الافكار لكى تغتال العلاقات الإنسانية !
وأخيراً..هذه السطور أكتبها و بداخلى قلق أزعجنى وجعلنى خائفة على أجمل ما نشأنا عليه منذ طفولتنا من الحب والترابط والثقة والشفافية والأمان والكنوز التى حافظنا عليها لتتوارثها الأجيال القادمة من أبنائنا وشبابنا من الأحترام والتقديس لأجمل ما أعطاه الله للإنسان دون أى مخلوق من مخلوقاته ،والشئ الذى أستوقفنى وعبث فى نفسي عندما تذكرت كلمات شاعرنا الكبير “الخال” الأستاذ عبد الرحمن الأ بنودي التى تسربت إلى أنفاسي لتقلب مشاعرى.
هذه الكلمات تغنى بها الفنان على الحجار على أنغام وموسيقى الموسيقار الكبير عمر خيرت تقول”ملعون..ملعون من الساس للرأس”ملعون من يظلم الناس ومن قبل أنه ينساس بالظلم مطعون ومنداس ولابد عن يوم محتوم ..ترد فيه المظالم ..أبيض على كل مظلوم ..أسود على كل ظالم .”الله يا خال رحمة الله عليك”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.